أخبارالمغربتكنولوجياسوشيال ميديا

مجلة الشرطة تسلط الضوء على الأمن السيبراني والأخبار الزائفة

الأمن السيبراني" الذي أضحى، بحسب افتتاحية المجلة، "تخصصا أمنيا لا مندوحة منه ولا غنى عنه في عالمنا المعاصر

خصصت المديرية العامة للأمن الوطني، في العدد الجديد من مجلة الشرطة، الذي صدر حديثا ملفا خاصا حول “الأمن السيبراني… الجيل الجديد من التحديات الأمنية”، وملفا حول “الخبر الزائف… مخاطر متنامية وحلول عملية”.
وهكذا، خصص العدد الـ42 من هذه المجلة حيزا مهما من محتواه لموضوع “الأمن السيبراني” الذي أضحى، بحسب افتتاحية المجلة، “تخصصا أمنيا لا مندوحة منه ولا غنى عنه في عالمنا المعاصر بالنظر إلى التغييرات المهمة والرجة الكبيرة التي أحدثتها تكنولوجيا معالجة المعطيات الرقمية في المجتمعات الراهنة”.

العدد الـ42 من مجلة الشرطة

وأشار كاتب الافتتاحية إلى أنه “في خضم الترابط الكوني المتنامي للعوالم الافتراضية، انبلجت العديد من نقاط الضعف المستحدثة في الشبكات والخوادم المعلوماتية، والتي أفرزت تهديدات جديدة ودائمة التغير، غالبا ما تكون أكثر تعقيدا وتدميرا من التهديدات التقليدية والمخاطر الكلاسيكية”.وأشار كاتب الافتتاحية إلى أنه “في خضم الترابط الكوني المتنامي للعوالم الافتراضية، انبلجت العديد من نقاط الضعف المستحدثة في الشبكات والخوادم المعلوماتية، والتي أفرزت تهديدات جديدة ودائمة التغير، غالبا ما تكون أكثر تعقيدا وتدميرا من التهديدات التقليدية والمخاطر الكلاسيكية”.

وأبرز أن “التهديدات والأخطار السيبرانية تتميز بتنوع واختلاف كبيرين، سواء من حيث التقنيات والأساليب المستخدمة، أو الأهداف المحددة، أو حتى الجناة المفترضين، مستفيدة في ذلك من خاصية التطور المتسارع والقدرة الكبيرة على التأقلم المتواتر التي تقدمها التكنولوجيا الرقمية“.

وأكدت الافتتاحية أنه “من الصعب، إن لم يكن من المستحيل في سياقنا المعاصر، تجاهل أو إغفال قضايا الأمن السيبراني، وذلك بالنظر لكونها أصبحت تشكل حجر الزاوية في حماية الفضاء السيبراني الذي يستغله المجتمع الرقمي وتنعكس نتائجه، بشكل مباشر، على المجتمع المادي”، مشيرة إلى أنه “لأهمية هذا الموضوع، نجد أن غالبية الدول والمنظمات تحاول اليوم تقديم إجابات تقنية وحلولا أمنية شبه متكاملة ودائمة التطور للتهديدات السيبرانية، وذلك عبر تطبيق سياسات دعم عملياتية لمواجهة هذا التهديد الاستراتيجي المعاصر، الذي تتجاوز مخاطره تلك الناشئة عن التهديدات في أبعادها الكلاسيكية“.

وأبرزت المجلة اعتماد المملكة المغربية، في 5 دجنبر 2012، “الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني”، التي تجسد الطموح السيادي لدى المغرب في تزويد أنظمة المعلومات بقدرات دفاعية ومرونة عملياتية، قادرة على تهيئة الظروف الملائمة لتحقيق الأمن السيبراني من جهة، وبناء بيئة مواتية تصدح بالثقة والأمن لتنمية مجتمع المعلومات من جهة ثانية. وأشارت إلى اعتماد المملكة المغربية، في 5 دجنبر 2012، “الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني”، التي تجسد الطموح السيادي لدى المغرب في تزويد أنظمة المعلومات بقدرات دفاعية ومرونة عملياتية، قادرة على تهيئة الظروف الملائمة لتحقيق الأمن السيبراني من جهة، وبناء بيئة مواتية تصدح بالثقة والأمن لتنمية مجتمع المعلومات من جهة ثانية.

وفي فقرة “إضاءات”، سلطت المجلة الضوء على موضوع “الخبر الزائف .. مخاطر متنامية وحلول عملية”، حيث أكدت أن الأخبار الزائفة قد تتحول إلى سلاح خطير يهدد الاقتصاد والسياسة والأمن على حد سواء، مشيرة إلى أن الحملات الممنهجة للأخبار الزائفة أضحت تصنف ضمن الهجمات السيبرانية التي تستهدف الأنظمة السياسية والاقتصادية والمصالح العليا لعدد من الدول، وباتت تدرج في خانة التصنيفات الجديدة للحروب غير التقليدية التي تراهن على الهدم والتقويض من الداخل دونما حاجة لمواجهات عسكرية مباشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى