أخبار

الطبخ المغربي في مهرجان إسطنبول

مشاركة

الطبخ المغربي في مهرجان إسطنبول

على مدى خمسة أيام وعلى ضفاف مضيق البوسفور في قلب مدينة إسطنبول، بصم المطبخ المغربي، بعراقة نكهاته وتفردها على حضور لافت في مهرجان “باي أوغلو للطبخ والتذوق”، مسافرا بمن توافدوا على الرواق المغربي في رحلة ممتعة بين أصنافه وعوالمه المتنوعة والغنية بحجم ثراء وعراقة الحضارة المغربية.
وإذا كان فن الطبخ أحد التعبيرات الثقافية الإنسانية، وجزءا من ثقافة الشعوب وجسرا للتمازج والتلاقح في ما بينها، فقد تألق الرواق المغربي، بامتياز، في تجسيد هذه القيم عبر الاستقبال الذي خص به ضيوفه من شتى الجنسيات في الفترة من 15 إلى 19 يونيو الجاري، وأيضا من خلال الأطباق والحلويات المغربية الأصيلة الفواحة بنكهات عربية، أمازيغية أندلسية، متوسطية، إفريقية وصحراوية، في تجسيد بهي لحفاوة المملكة وحسن وفادتها.
وطيلة أيام المهرجان، استقطب الرواق المغربي الذي نظمته القنصلية العامة للمملكة، أعضاء من السلك الدبلوماسي، ومتخصصين في الطبخ والتذوق، وفنانين أتراك وأجانب، وأفراد من الجالية المغربية المقيمة بإسطنبول، والعديد من السياح، في لحظات مفعمة بالانفتاح والتفاعل الثقافي الذي يميز المملكة.
وبهذه المناسبة، قال القنصل العام للمغرب في إسطنبول السيد المهدي الرامي إن المطبخ المغربي، باعتباره أحد روافد الإرث الثقافي والحضاري المغربي، تألق بقوة في هذه التظاهرة التي توخت التعريف بأشهر المطابخ العالمية، من بينها فن الطبخ المغربي المتميز بأصالته والمشهود له بقدرته على الابتكار والتجديد.
وأضاف الدبلوماسي المغربي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الرواق المغربي الذي شهد إقبالا منقطع النظير من قبل الزوار الأتراك ومن مواطني جنسيات أخرى سواء المقيمة أو القادمة في إطار سياحة لإسطنبول، حرص على استحضار الأجواء الثقافية المغربية، من خلال تأثيثه بديكورات وأواني خزفية، ونماذج لأزياء تقليدية مغربية، وملصقات تبرز المؤهلات السياحية لوجهة المغرب.
من جانبه، أبدى القنصل العام الليبي بإسطنبول السيد صلاح الدين الكاسح، الذي زار الرواق المغربي إلى جانب مجموعة من الدبلوماسيين، إعجابه بفن الطبخ المغربي، من حيث المذاق والتقديم، مؤكدا أنه من بين المطابخ الأكثر شهرة لدى الليبيين.
وأضاف الدبلوماسي، في تصريح مماثل، أن “المشاركة المغربية كانت رائعة، والفضاء المغربي كان مزدحما طوال الوقت، وهو دليل على أن الأكل مميز ولذيذ”، مسجلا أن مثل هذه المبادرات تكشف مدى تلاقح الثقافات، كما هو الحال بالنسبة للثقافات المغاربية.
من جانبها، قالت السيدة هدى الكناني الفاعلة الجمعوية المغربية، التي شاركت في تقديم المطبخ المغربي لزوار المعرض، أن رواد المهرجان كانوا حريصين على تذوق مختلف الأطباق المقدمة في الرواق المغربي، لاسيما الكسكس، الطاجين، الشربة (الحريرة)، الفطائر، أملو، وباقة متنوعة من الحلويات العريقة والعصرية، مرفوقة بكؤوس من الشاي الأخضر.
وأبرزت أن معظم الزوار أبدوا اندهاشهم بتفوق المطبخ المغربي في المزج بين الأذواق والنكهات، لاسيما بين المُملح والمُحلى الذي يضفي فرادة عالمية على أطباقه التي يصعب تقليدها.
وبالمناسبة، وبشراكة مع الخطوط الملكية المغربية، قامت القنصلية المغربية، بعرض فيلم ترويجي لوجهة المغرب السياحية، في المنصة الرئيسية للمهرجان التي تم نصبها في منطقة باي أوغلو التاريخية، كما تم إجراء قرعة على تذكرة سفر ممنوحة من الناقل الجوي الوطني.
يذكر أن المهرجان عرف مشاركة العديد من القنصليات العامة بإسطنبول، من بينها أذربيجان، إيطاليا، روسيا، الكويت، ليبيا، ماليزيا، أندونيسيا، ماليزيا روسيا البيضاء البرازيل المكسيك، ولبنان..


مشاركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى