وراء كل عظيمة رجل

السعدية موقير فنانة تشكيلية مغربية


السعدية موقير

فنانة تشكيلية مغربية

في بلدنا الرائع تتألق المرأة في جميع الميادين

هي فنانة عصامية، استطاعت ان تتالق في عالم الالوان والفن التشكيلي شاركت في عدة معارض جماعية منذ سنة 2010 من بينها معارض في المسرح الملكي بمدينة مراكش للفنون التشكيلية والمعرض الوطني للفنون المعاصرة بالدار البيضاء ومعارض دار الثقافة بمدينة مراكش وعروض اخرى بكل من مدينة اسفي واكادير كما قامت بعرض لوحاتها في عدة معارض فردية في المسرح الملكي بمراكش وكذلك المركز الثقافي المصري بمدينة الرباط

 

استضفنا الفنانة التشكيلية السعدية موقير عبر صفحت مجلة فرح وكان لنا معها اللقاء التالي

اهلا وسهلا بالفنانة القديرة اولا في نبذة صغيرة هل يمكنك ان تعرفي قراء المجلة عن الفنانة والانسانة السعدية موكير؟

السعدية موقير، فنانة تشكيلية، من مواليد مدينة آسفي حيث عشت معظم سنوات حياتي، وأقطن حاليا بمراكش منذ عشر سنوات تقريبا.

أحب الحياة وأومن أن الإصرار والتحدي هما أهم سبيلين للنجاح. وككل الناس لدي أحلام أسعى جاهدة لتحقيقها، أهمها التفوق في مساري الفني، وترك بصمة خاصة لي في مجال الفن التشكيلي.

كيف كانت بداياتك مع الفن التشكيلي وهل كان هناك من اكتشف موهبتك؟

بداياتي مع الفن كانت منذ الطفولة، وعشقه كان يسكنني منذ السنوات الأولى من طفولتي. أدواتي للتعبير وأنا طفلة كانت في البداية أقلام ملونة، وكل دفاتري بالمدرسة مليئة بالرسومات. وكنت دائما أشارك في مسابقات الرسم وكل التظاهرات الفنية التي تنظمها المدرسة .

شاركت في الملتقى الدولي لرسم اكبر لوحة تشكيلية في العالم والذي كان في مدينة مراكش بين 29 يونيو و6 يوليوز فكيف كان شعورك وانت تساهمين في حدث يدخل ضمن الارقام القياسية العالمية خاصة واننا علمنا ان المحطة الاولى عرفت نجاحا كبيرا على الصعيد الوطني والدولي؟

 

الملتقى الدولي لإنجاز أكبر لوحة تشكيلية في العالم، كان حدثا رائعا بكل المقاييس.
حين وجهت لي الدعوة للمشاركة، لم أتردد في التعبير عن موافقتي وفرحتي بالمشاركة في حدث مميز كهذا.

 

لقد كانت تجربة جميلة وغنية بالنسبة لي ولجميع المشاركين من فنانين ومنظمين، نسجنا فيها أجمل الذكريات طيلة أسبوع حافل بورشات عمل، وتظاهرات ثقافية، أضفت على المدينة الحمراء نكهة فنية مميزة. ومن هذا المنبر أبعث باقة ورد كلها حب وود، للجنة المنظمة ولكل أصدقائي الفنانين الذين تقاسمت معهم أجمل اللحظات خلال هذا الملتقى

كيف ترين الفن التشكيلي النسائي بالمغرب اذا امكن هذا التصنيف او بصيغة اخرى ما نصيب المراة في الفن التشكيلي على الساحة الوطنية؟

في بلدنا الرائع هذا، نجد للمرأة تألقا في جميع الميادين، والفن التشكيلي النسائي كانت له وما تزال بصمته الخاصة في عالم التشكيل، وفضاءات العروض حافلة بأعمال مبدعات وفنانات مغربيات، استطعن إثبات الذات وإغناء الساحة التشكيلية.

كيف تقضين ايام رمضان وهل تجود قريحتك بمشاريع فنية وترسمين اكثر في شهر الصيام ام العكس؟

بصراحة هذا الشهر الكريم هو بالنسبة لي شهر راحة وتأمل، طقوسه وأجوائه المميزة تدفعني أن أتفرغ له تماما لأستمتع بكل لحظة تمر خلال أي يوم من أيامه الرائعة والمميزة.

من الذي ساندك وحثك على الاستمرار في موهبتك ولمن تهدين باقة عرفان ومحبة من هذا المنبر؟

باقة عرفان وحب أهديها لأسرتي الحبيبة ولكل فرد فيها، هي أكبر مساند لي منذ الطفولة إلى الآن، ومن هذا المنبر أقول لهم أحبكم جميعا، وليحفظكم الله عز وجل من أي مكروه.

كلمة مفتوحة لقراء مجلة فرح

هي كلمة شكر للصحفية المتألقة بشرى شاكر على هذا الحوار الممتع، وأقول لكل قراء مجلة فرح، رمضان كريم وعيد مبارك سلفا وكل عام وأنتم بالمحبة والسلام تتمتعون.
تحياتي للجميع.

اظهار المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى