اخبار

سانديسك تتوسع في إفريقيا بالتشارك مع ميتسومي

سانديسك تتوسع في إفريقيا بالتشارك مع ميتسومي

دبي، الإمارات العربية المتحدة: 25 تموز 2013- سانديسك الرائدة عالميا في مجال ذاكرة الفلاش توقع صفقة توزيع مع ميتسومي أحد أكبر موزعي تكنولوجيا المعلومات وأسرعهم نموا في أفريقيا.

ستعمد ميتسومي إلى التوزيع إلى 22 دولة في أفريقيا، بما فيها كينيا وتنزانيا وغانا وتونس والمغرب وموزمبيق وزامبيا وناميبيا. وفي هذا الصدد قال السيد سريدار سريكومار، المدير الإقليمي المسؤول عن المبيعات لدى شركة سانديسك الشرق الأوسط وأفريقيا “ستعزز هذه الشراكة من موقعنا في سوق التخزين الإفريقي، فسوق أفريقيا الناشئ والمتنامي يمثل لسانديسك إمكانيات كبيرة، نحن سعداء بالتشارك مع ميتسومي لرؤية سانديسك تتوسع على امتداد القارة إذ تعزز شراكتنا مع ميتسومي هدفنا المتمثل بتوسيع نطاق منتجنا في أفريقيا”.

تأتي الصفقة لاحقا لانتشار الهواتف الذكية في أفريقيا، والذي شكلت نسبة ارتفاعه 43% سنويا منذ عام 2000

يقول متيش شاه المدير العام في ميتسومي للتوزيع “يسر ميتسومي التعامل مع سانديسك كمثال لشركة تكنولوجيا ريادية غيرت مجرى حياة الناس الرقمية، كما يسر ميتسومي بوجودها في إفريقيا عموما وباتساع نطاق توزيعها أن تتعامل مع علامة تجارية تفاعلية مثل سانديسك بحيث تنمي أعمال الأخيرة في مجال ذاكرة الفلاش بما يوازي إمكانياتها في الأسواق الأفريقية الناشئة والجاذبة في آن معا”.

وتعتبر شركة سانديسك المسجلة في سوق الأوراق المالية ناسداك باسم (NASDAQ:SNDK)إحدى الشركات الرائدة في مجال تقديم حلول بطاقات الذاكرة التخزينية. وتشمل عملياتها طيفا واسعا من مراحل الإنتاج إذ تقوم بالبحث والتطوير وتصميم المنتج والتصنيع والتمييز التجاري والتوزيع للعديد من الشركات المصنعة للأجهزة الأصلية ومحال التجزئة. ومنذ عام 1988، قدمت سانديسك العديد من الحلول المبتكرة في مجال بطاقات الذاكرة وأنظمة التخزين والتي كان لها أثرها الطيب في العالم الرقمي.

تشمل حافظة منتجات سانديسك المتنوعة بطاقات الذاكرة والحلول المستخدمة في الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية والكاميرات الرقمية وكاميرات الفيديو الرقمية ومشغلات الأغاني الرقمية ومشغلات الذاكرة الفلاش وأقراص الحالة الصلبة والأجهزة الإلكترونية الأخرى في سوق الحوسبة. وتشهد منتجات سانديسك إقبالاً شديد من قبل الأفراد والشركات حول العالم.

اظهار المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى