اخبار الفن

فيلم عربي صورت أحداثه بين مصر والمغرب وفرنسا/  كازابلانكا” بالقاعات السينمائية العربية أول أيام العيد

فيلم عربي صورت أحداثه بين مصر والمغرب وفرنسا

 كازابلانكا” بالقاعات السينمائية العربية أول أيام العيد

تستعد القاعات السينمائية العربية لاستقبال فيلم الإثارة والتشويق “كازابلانكا” ـ وذلك أول أيام عيد الفطر المبارك. ويترقب الجمهور العربي هذا العمل الذي يعتبر من أهم إنتاجات السينما المصرية سواء من حجم الإنتاج، أو عدد النجوم العرب المشاركين فيه، إلى جانب مشاركة النجم العالمي التركي هالت إرجنتش  بطل المسلسل التركي الشهير عالميا “حريم السلطان”، الذي يشارك للمرة الأولى في فيلم عربي.

من جانب آخر سيكون حضور لافت في فيلم “كازابلانكا” للفنان المصري أمير كرارة الذي يتعاون مع المخرج بيتر ميمي في التجربة السينمائية الثانية لهما بعد فيلم “حرب كرموز” والذي حقق في العام الماضي نجاحا جماهيريا كبيرا عند عرضه في دول الخليج.

ويشارك كرارة، الذي يقدم دور “عمر المر”، في البطولة الفنانة غادة عادل، التي قدمت العديد من الأعمال الناجحة مع نجوم السينما المصرية مثل “ملاكي إسكندرية”، و”جعلتني مجرما” و”نادي الرجال السري”.

وتقدم غادة شخصية الفتاة المغربية “فيفا” التي تنضم إلى فريق مصري لتنفيذ إحدى العمليات الخاصة بالمغرب، بينما يجسد شخصية الريس عرابي الصياد الفنان عمرو عبد الجليل صاحب البصمة المميزة في السينما المصرية عبر أعمال شهيرة منها “صرخة نملة”.

من جانب آخر يطل النجم الأردني إياد نصار بشخصية مختلفة تماما عما قدمه في أعماله السابقة، إذ يؤدي شخصية لص محترف، ولجأ إلى تغيير شكله خصيصا لهذا الدور الذي يعتبره من الأدوار المحورية في حياته السينمائية.

وتدور أحداث الفيلم الذي صورت بين مصر والمغرب وفرنسا حول 3 أشخاص تربطهم صداقة قوية، ويشكلون عصابة للسطو على إحدى السفن. وينال الثلاثة شهرة واسعة في هذا المجال ليصبحوا معروفين بـ”هجامين البحر”، وتكلفهم إحدى الجهات بعملية كبيرة لمصلحة رجال من المافيا الأوروبيين للسطو على شاحنة ألماس قادمة على متن سفينة تسمى “كازابلانكا”.

لكن خيانة غير متوقعة من أحد الأصدقاء الذي قرر تنفيذ العملية لحسابه والهرب إلى المغرب، تؤدي لتغيير كل الحسابات وتفتح أبوابا للثأر وبدء المعارك بينهم، في إطار من الأكشن والتشويق والمطاردات التي صممت بإتقان لظهور العمل بشكل مبهر وأكثر احترافية.

 

اظهار المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق