صحة الاسرة

صحتك مع الدكتور رياض- كيف تقي نفسك تقلبات الخريف وأمراضه

صحتك مع الدكتور رياض-

بعض نصائح الدكتور رياض احمد طه رياض هو طبيب عراقي من مدينة الشطرة، وهو المسئول عن الفقرة الصحية لمجلة فرح منذ سنوات وذلك في تلاقح حضاري تعمل عليه مجلة فرح المنفتحة على كل العالم العربي، نتمنى لطبيبنا الشفاء من وعكته الصحية كما  نتمنى للعراق الشقيق الاستقرار والآمان

كيف تقي نفسك تقلبات الخريف وأمراضه

تقلب الجو وبداية الخريف يعطي الفرصة للكثير من البكتريا والجراثيم كي تنشط بفعل تغير درجات الحرارة المفاجئ وانخفاضها في ساعات الليل مقارنة بساعات النهار وسطوع الشمس، فيلاحظ بروز حالات التهاب المجاري التنفسية مثل الزكام والأنفلونزا والتهاب القصبات والشعب التنفسية مع ما يرافقها من ضيق وحساسية ( ربو ) قد تؤدي إلى داء الرئة، وكذلك حالات التهاب الأذن الخارجية والوسطى والمرافقة لحالات الأنفلونزا والزكام .

 ومن أهم أعراض الأنفلونزا: ارتفاع درجات الحرارة والأم المفاصل والرشح والسعال الذي قد يبدأ جافا ثم تصاحبه إفرازات مخاطية من البلعوم والصدر مع حرقة في البلعوم وإفرازات من الأنف قد يصاحب ذلك ضيق في التنفس مع صوت أزيز خاصة لدى أحباءنا الأطفال، نتيجة تعرضهم السريع لحساسية الصدر وتضيق في المجاري التنفسية مع رشح شديد يغلق فتحة الأنف مما يعيق عملية الرضاعة ويتعب الطفل أثناءها.

 أما التهاب اللوزتين التقيحية فتحدث في الأطفال من عمر 7 إلى 15 سنة وحتى الكبار أحيانا، كل ذلك نتيجة لتناول السوائل المبردة أو الفواكه المبردة جدا، كذلك الغرف المبردة والمغلقة أو التعرض المباشر لتبريد السيارة أو النوم فوق أسطح المنازل أو في العراء في القرى المفتوحة، لذا وجب الإكثار من السوائل الدافئة خاصة أول الصباح وعصير الفواكه غرير المثلجة وإعطاء الأطفال الشوربة الخفيفة وماء الرز علاوة على الرضاعة بالنسبة للرضع، وعصير الفواكه الطبيعية والبيضة نصف المسلوقة لعمر أكثر من 6 أشهر.

ولا بديل عن كثرة السوائل للتخفيف عن حرارة الطفل إضافة إلى استعمال الكمادات في حالة ارتفاع حرارة الطفل والتحاميل او الشرابات المخفضة للحرارة، كما يفضل ألا تكون ملابس الطفل ضيقة أثناء النوم ( عدم استعمال القماط لصغار الأطفال ) لكي تسهل عملية التنفس ودهن صدر الطفل بالدهون المرطبة لتسهيل عملية التنفس وملاحظة تدفئة الأذن في حالة اشتكى الطفل من ألام في أذنه بقطعة قماش دافئة، وتفادي دخول الماء داخل الأذن أثناء الاستحمام وإغلاقها بسداد خاص أو قطعة قطن مدهونة.

ينصح أيضا بعدم الإكثار من استعمال المضادات الحيوية إلا في الضرورة لحالات الزكام البسيطة وتهوية أماكن النوم والغرف بعد بزوغ الشمس مباشرة.

 وقد ترافق حالات التهاب الجهاز التنفسي والأذن حالات من الإسهال، البسيط يعالج بكثرة السوائل الدافئة وماء الرز والشوربة الخفيفة التي تحتوي على المواد ذات الفائدة كالخضروات والجزر وغيرها كذلك البطاطا المسلوقة والمهروسة متمنيا للمرضى الشفاء العاجل خاصة لأطفالنا الأحباء

اظهار المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهدي أيضا

إغلاق
إغلاق
إغلاق