استطلاعالاسرة و المجتمع

استطلاع- العمل عن بعد – ميزاته وسيئاته

العمل عن بعد – ميزاته وسيئاته

الزمت فترة الحجر الصحي التي فرضت على العديد من الدول بسبب جائحة كورونا العديد من اصحاب المهن بالعمل عن بعد واستجوبنا بعض من قام بذلك لنعرف حسب كل مهنة وكل فرد ماهي الميزات والسيئات

اندريه كيرسانوف- صحفي روسي- قناة سبوتنيك

الان في هذا الحجر الصحي، كل الصحفيين وكل المحررين لدينا باستثناء محرر واحد في الصباح ومحرر واحد بالمساء كلنا نعمل من المنازل ونستخدم برنامج تليغرام للتواصل بيننا لتنسيق أي خبر وللتنسيق بين مكتب القاهرة ومكتب موسكو، وبالنسبة للمقابلات نتواصل مع المسؤولين عبر الهاتف ونحاول اجراء كل المقابلات بطريقة كتابية، هناك امكانية لتسجيل المقابلات عبر الهاتف ولكن لكي نكون دقيقين في التصريح والمعلومات نفضل ونطلب من المسؤولين بالشركات والوزارات ان يردوا علينا كتابيا ونرسل الاسئلة وننسق معهم نشر الاخبار بعد التوصل بالأجوبة ونتابع بيانات رسمية من الشركات والبنوك والمؤسسات، ولكن احيانا ننزل للشوارع لنصور اجواء رمضان، والشوارع جلها فارغة بمدن مختلفة حيث يوجد لدينا مراسلين ونضع تقارير صغيرة في هذا المجال ولكن الان مع فرض الحظر على التجول، صرنا نادرا ما ننزل خارجا لنصور ولكن في نفس الوقت من خلال قناتنا في تليغرام لوكالة سبوتنيك فنحن ننشر صورا وتعليقات لمناطق سياحية في روسيا ودول عربية، مثل معالم تلك المناطق وما تشتهر به، لكي تكون في قناتنا ليس فقط اخبار عن احصائيات وتصريحات وتطورات الوضعية ولكن ايضا اشياء جميلة وصور ومعلومات يستفيد منها المتابع ولا يشعر بالملل ويستمتع بقناتنا، وايضا نطلب مقابلات بالعربية والانجليزية والروسية ولكن مع عدم تواجد اية مؤتمرات احيانا ننتظر فترة طويلة فالوصول الى المتحدثين والمدراء والوزراء اصبح اصعبا، لكن نحن ننسق مع القسم الروسي كالعادة والقسم الانجليزي في الاخبار واهم شيء اننا نعتمد على الارقام والعلاقات التي جمعناها من قبل ولكل مراسل ارقام وبطاقات، الان نستخدم اكثر هاته العلاقات لتفعيل المقابلات وللحصول على تصريحات ولو قصيرة سواء مع السفارات او الوزارات نظرا لعدم تواجد اية مؤتمرات واية فعاليات سواء في روسيا او عبر العالم

منال شاكر – استاذة التعليم العمومي – المغرب

التعليم عن بعد اكيد فيه صعوبات فمن جهة الاستاذ يلزمه تحضير الدرس بإمعان من فيديو وتصوير وغيره وكذا تتبع اجابات التلاميذ والحرص على عدم الخروج عن موضوع الدرس، دون ان ننسى تواصل الاستاذ المستمر مع الاباء طيلة اليوم لتدارك بعض الهفوات التي يرتكبها التلاميذ وانا هنا اتحدث عن تلاميذ الابتدائي فهم أحيانا كثيرة يخرجون من المجموعة بسبب ضغطهم المتكرر على مواقع في الصفحة لمجرد الاكتشاف فيضطر اباءهم للتواصل مع الاستاذ لحل المشكل، اذن من الناحية النفسية العملية مرهقة بالنسبة للآباء والأساتذة على حد سواء، لا ننسى أن الاباء يتكبدون نصيبا من التعب للجلوس مع ابنائهم اثناء الحصص ومراقبتهم ، والأمر يزداد سوءا اذا كان لهؤلاء الاباء ابناء كثر في مستويات مختلفة .
ومن هذا المنبر اشكر جميع التلاميذ الذين انخرطوا باجتهاد في دراستهم واتمنى أن تأخذ الوزارة بعين الاعتبار تلاميذ المناطق القروية والنائية اذا ما قررت الدخول في الامتحانات .

يونس الأزهري- مصمم ويب وويب ماستر:

السلام عليكم،  وكالة بريسما ومجلة فرح  الصادرة عنها، حيث اعمل كمصمم ويب ومدير فني كانتا سباقتين لقرار العمل عن بعد حرصا على موظفيها، في الحقيقة العمل عن بعد ليس بالأمر الجديد عن مصممي ومطوري المواقع الإلكترونية، لكن خلال فترة الحجر الصحي هاته، تمكنت كمصمم جرافيك ومواقع انترنت أن أطور بعض قدراتي خصوصا في تسليم الأعمال في وقتها، والعمل على أكثر من مشروع واحد، نعم رغم بعض الصعوبات كضعف صبيب الانترنت خصوصا بالعالم القروي حيث أتواجد الآن والسهر لأوقات متأخرة من الليل إلا أن للعمل عن بعد نكهة خاصة.

 

 

زكية مورتون مستشارة نفسية وأخصائية في الترويض النفسي السيكولوجي- بريطانيا

مزايا ومساوئ العمل عن بعد وخاصة خلال هذا الحجز المنزلي، سأبدأ بالسلبي: العمل عن بعد يجعل الشخص يشتغل ساعات طويلة في عزلة مع نفسه مما قد يسبب شعور بالاكتئاب في غياب التواصل مع الزملاء والمشاركة في انشطة عملية والتحفيز، أيضا عدم التركيز على اولويات العملية بسبب المحيط الذي يشتغل منه وأيضا شعور بالملل الجانب إيجابي: يتمتع الشخص بحرية العمل في المكان الذي يراه مناسب، الابتعاد عن التوتر الناتج عن التنقل عبر المواصلات، زيادة في المنتوج العملي اي يصب اهتمامك فقط في المنتوج العملي والقدرة على العطاء اكثر بالنسبة لي،  لدينا أسمه agile working environment مند سنوات لأسباب كثيرة وأهمها العامل الجوي، اي في حالة إعصار يستطيع الشخص العمل عن البعد لكن حسب نوعية العمل، لقد تأقلمت على العمل عن بعد لأنه متعب جدا، لأني اشتغل لساعات طويلة دون توقف وأحيانا اشتغل إلى ساعات متأخرة أمام الحاسوب، اي تحول البيت إلى مكتب العمل مع محاولات استفزازية للقيام بشغل البيت. لكن الايجابي في الامر، اني لا يتوجب علي التقل الى العمل لمسافة طويلة بحكم ان سكني بعيد جدا عن العمل.. واستطيع ممارسة الرياضة المشي، كما هو مسموح به هنا في إنجلترا مع ترك مسافة بيننا… وفي الواقعة، أستاذة بشرى اعيش في الريف الإنجليزي اي اعيش حجز اجتماعي قبل كورونا بعيدا عن ازدحام المدينة

عبدالصمد ادنيدن صحفي بجريدة بيان اليوم- المغرب

بالنسبة لي كصحفي، أرى أن العمل من المكتب بشكل عام والتواجد في المحيط الخارجي لمتابعة المستجدات عن قرب، أمران ضروريان، إلا أن هذه الظروف الصحية الحالية، فرضت علينا العمل من المنزل…
بداية لا بد من أن أتقدم بشكر خاص لإدارة مؤسسة البيان التي كانت سباقة، لهذا المقترح، وعملت على توفير كل الظروف الملائمة لذلك، حفاظا على سلامة وصحة أطرها وموظفيها…
ولا بد للإشارة، إلى أنه رغم صعوبة العمل المنزلي في مجالنا، لما يتطلبه من تنسيق وتواصل مباشر مع الزملاء في العمل، ثم التواجد بالميدان، كما تمت الإشارة إليه آنفا، إلا أننا نقوم بكل ما بوسعنا لإيصال الأخبار الموثوقة وبمهنية للقراء…

اظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى