تقنية

الون ماسك ينصح باستخدام تطبيق “سيغنال” بدل “واتسآب”

أعلن أشهر وأغنى رجل في العالم، ايلون ماسك، عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عن تركه لتطبيق “واتسآب” واستخدام “سيغنال” بدلا عنه.

وأوضح ماسك ميزات تطبيق “سيغنال” عن غيره، داعيا كافة المواطنين ومستخدمي تطبيق “واتسآب” إلى استخدام هذا التطبيق”سيغنال”.

وقال: “بعد شروطهم المثيرة للجدل والبنود الجديدة في مطلع هذه سنة 2021 أنصح باستخدام تطبيق “سيغنال” والذي يحافظ على خصوصياتهم  في مراسلاتهم”.

وبحسب ما ذكره موقع “indianexpress”، تسببت شروط الخدمة وسياسة الخصوصية المحدثة لتطبيق “واتسآب” والتي توضح أنها ستقوم بمشاركة بيانات أكثر من 2 مليار مستخدم حول العالم مع “فيسبوك” لأهداف إعلانية، في تخلى الملايين عن استخدام تطبيق التراسل الأشهر والبدء في الاشتراك بـ”سيغنال” مما أدي إلى مشاكل في خوادم تطبيق المراسلة والتي لم تكن قادرة على التعامل مع التدفق الجماعي للمستخدمين  وتأخير عمليات التحقق من أرقام الهواتف للحسابات الجديدة”.

ما هو تطبيق “سيغنال”؟

هو تطبيق مراسلة فورية يركز على الخصوصية متاح لأجهزة “آيفون” و”آيباد” و”أندرويد” و”ويندوز” و “ماك”، يعتمد على بروتوكول التشفير من طرف إلى طرف “ZRTP”، تم إطلاقه لأول مرة في عام 2014.

وقد تم تصميم التطبيق بواسطة شركة “Signal Foundation”، وهي مؤسسة غير ربحية، بواسطة رجل الأعمال الأمريكي ماثيو روزنفيلد، وهو مصمم التشفير الأمريكي والرئيس التنفيذي الحالي للشركة، إلى جانب المؤسس المشارك لـ “واتسآب” بريان أكتون الذي ترك واتساب في عام 2017، وقام بتخصيص حوالي 50 مليون دولار للمساعدة في تمويل “سيغنال”.

وإلى جانب إيلون ماسك يعد من بين المؤيدين المشهورين الآخرين للتطبيق هم عامل الاستخبارات الأمريكية السابق والمقيم في روسيا حاليا، إدوارد سنودن، وبريان أكتون، بحسب ما قالته وسائل اعلام.

ميزات تطبيق “سيغنال”

يمتاز التطبيق بكونه مجاني الاستخدام والذي يتيح لك إرسال الرسائل وإجراء مكالمات صوتية ومرئية مع أصدقائهم ومشاركة الصور ومقاطع الفيديو والروابط، كما يمكنك إنشاء دردشات جماعية والتي تقتصر على 150 عضوًا فقط، ومن أحد ميزات الخصوصية بالتطبيق لن يتم إضافة جميع أعضاء المجموعة تلقائيا بل سيتم إرسال دعوة إلى الأشخاص وعليهم قبول الدعوة للانضمام إلى المجموعة.

اظهار المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *