أخبارالمغربتراث وتاريخ

الرباط: المصادقة على التجارب المهنية لنيل شهادة “صانع تقليدي

ويشارك في هذه المرحلة 605 مرشحين من مختلف المهن موضوع التصديق. وسيتوج المرشحون الذين سيتم التصديق على تجربتهم المهنية بشهادة تعزز مسارهم المهني.

مشاركة

انطلقت، اليوم الاثنين بالرباط، عملية التصديق على مكتسبات التجربة المهنية لنيل شهادة مزاولة حرف تقليدية متنوعة، التي تنظمها غرفة الصناعة التقليدية لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

.
وتشمل الحرف المستهدفة، الخياطة التقليدية ونسج الزرابي و الحدادة وتركيب وإصلاح سخانات الماء بالغاز، ويشرف عليها مؤطرون معتمدون من طرف المؤسسات المعنية، بالإضافة الى لجنة تحكيم تقوم بتقييم عمل كل مترشح.
وتدخل هذه العملية، الممتدة ما بين 21 و26 فبراير الجاري، في إطار تنزيل اتفاقية الشراكة الموقعة بين الغرفة ووزارة السياحة والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي وقطاع التكوين المهني، حول برنامج التصديق على مكتسبات التجربة المهنية لفائدة الصناع التقليديين بجهة الرباط سلا القنيطرة.
ويشارك في هذه المرحلة 605 مرشحين من مختلف المهن موضوع التصديق. وسيتوج المرشحون الذين سيتم التصديق على تجربتهم المهنية بشهادة تعزز مسارهم المهني.
وبالمناسبة، أبرز رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، عبد الرحيم الزمزمي، أن هذه العملية تمثل الورشة الثالثة ضمن هذا البرنامج الذي استفاد منه 67 شخصا في سنته الأولى منحت لهم شواهد أكاديمية موقعة من طرف وزارتي التكوين المهني والصناعة التقليدية بالإضافة الى الغرفة.

وبعد أن أكد المسؤول في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الهدف يتمثل في إعطاء قيمة معنوية للشواهد بدرجة أولى، وقيمة مادية بدرجة ثانية، أشار إلى أن تجربة الحصول على شهادة في ممارسة مهنة في الصناعة التقليدية تعطي قيمة للصانع الذي لم تتح له فرصة متابعة دراسته او تكوينه المهني، كما أنها تثمن المنتوج الذي يصنعه، معتبرا أن مهنة الصانع التقليدي وتجربته الحياتية تعد بمثابة مساره الدراسي وتكوينه.
في السياق ذاته، قالت ساهلة بشرى، إحدى المستفيدات من هذه العملية، “إن تجربة الحصول على شهادة في مهنة الخياطة التي أزاولها هي تجربة مميزة وتستحق التنويه”.
وأضافت في تصريح مماثل “اليوم بإمكاني تقديم العمل الذي كنت أقوم به بمفردي أمام مؤطرين ولجنة تحكيم، حيث ستمكنني هذه الشهادة من تأسيس مشروع خاص والحصول على قرض بنكي لأنها تمثل شهادة إثبات على العمل الذي أقوم به”.
بدوره، أشار محمد الرميلي، مؤطر في ورشة الخياطة باليد، إلى أن العملية تتم من خلال المصادقة على الملفات المتعلقة بالصناع التقليديين بالجهة”، متابعا بالقول “نعاين المشاريع ونقوم بمواكبتها وتقديم النصائح وتصحيح بعض الأخطاء، وإجراء بعض التعديلات في حالات أخرى لكي يظهر المشروع في أحسن حلة وينال ثقة لجنة التحكيم وتمنح الشهادة للمستفيد”.
وتجرى مباريات الكفاءة المهنية في الصناعة التقليدية طيلة خمسة أيام بالمعاهد المتخصصة في فنون الصناعة التقليدية بكل من مدن الرباط وسلا وتيفلت وسيدي قاسم والخميسات.


مشاركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى