أخبارمارس 2022ملف الشهر

نساء بيضاويات …مداخلة السيد جان توشات مستشار – رئيس قسم التعاون بسفارة كندا

أود أن أخبركم أن كندا سعيدة جدًا بدعم مبادرة التربية على حقوق المرأة هذه والتي أخذت بادرتها شبكة "دار المعلمة"

مشاركة

أود أن أخبركم أن كندا سعيدة جدًا بدعم مبادرة التربية على حقوق المرأة هذه والتي أخذت بادرتها شبكة “دار المعلمة”.وكما يعلم الكثير منكم، فإن دعمنا هو جزء من مشروع بعنوان “أصوات نسائية والقيادة بالمغرب”. وهو مدعوم ماليًا من حكومة كندا وتنفذه شريكتنا منظمة اكسفام OXFAM.

جان توشات – السيدة عواطف عليوا من سفارة كندا وفوزية طالوت المكناسي

اسمحوا لي أولاً أن أحمل لكم تحيات السيدة نيل ستيوارت، سفيرة بلادنا في المغرب، الموجودة حالياً خارج البلاد. لقد طلبت مني أن أمثلها اليوم وأتمنى لكم مداولات مثمرة.

إنه لمن دواعي سروري أن أحضر مائدة السلام هذه التي نظمتها جمعية “دار المعلمة” ومجلة “فرح” لتطوير استراتيجية تتعلق بالتربية من أجل حقوق المرأة في عمالة الدار البيضاء انفا.

أود أن أخبركم أن كندا سعيدة جدًا بدعم مبادرة التربية على حقوق المرأة هذه والتي أخذت بادرتها شبكة “دار المعلمة”.

وكما يعلم الكثير منكم، فإن دعمنا هو جزء من مشروع بعنوان “أصوات نسائية والقيادة بالمغرب”.    

  وهو مدعوم ماليًا من حكومة كندا وتنفذه شريكتنا منظمة اكسفام OXFAM.

في الواقع ، يعد مشروع صوت المرأة والقيادة في المغرب جزءًا من برنامج رائد أكبر يتوافق مع سياسة المساعدة النسوية الدولية المعتمدة لدينا في عام 2017. لأن سياسة المساعدة الدولية النسوية الكندية تجعل من تعزيز منظمات حقوق المرأة إحدى أولوياتها في جميع أنحاء العالم.

وبالفعل، فإن برنامج صوت المرأة والقيادة، الذي يعد مشروع المغرب جزءًا منه، يتم تنفيذه في 30 دولة في ثلاث قارات: إفريقيا وأمريكا وآسيا. وهو عبارة عن 33 مشروعًا في 30 دولة والتزام بنحو 182 مليون دولار كندي منذ البدء في تنفيذه.

ويهدف مشروع اصوات نسائية والقيادة في المغرب إلى تعزيز القدرات البشرية والمؤسسية والفنية والمالية لمنظمات حقوق المرأة وشبكاتها لتمكين المرأة المغربية من ممارسة حقوقها بشكل أفضل، وجميع حقوقها، ودفع تقدم المساواة بين الجنسين عبر الدولة..

ملصق مائدة السلام نساء بيضاويات

ترى كندا أنه من المهم للغاية أن تعرف النساء والفتيات حقوقهن بشكل أفضل وأن يتم الاستماع إليهن أكثر. تحتاج منظمات حقوق المرأة التي تحمل أصوات النساء والفتيات وتجعلهن مسموعة إلى دعم أفضل لضمان تحقيق طموحاتها وجهودها للتمكين والرفاهية.

لذلك، فإن تمكين وتعزيز حقوق المرأة وسلطتها هو في صميم برنامج التعاون الثنائي مع المغرب.

إن حكومة كندا، مثل حكومة المغرب، تدعمكم في تصميمكم والتزامكم بحقوق النساء والفتيات. ومع ذلك ، فإن العمل من أجل حقوق الإنسان للمرأة لا يمكن أن يأتي إلا من جانب واحد. فالدفاع عنهم وتعزيزهم وحمايتهم هو عمل الجميع: الحكومات والمجتمع المدني ووسائل الإعلام والمعلمين والمجتمع ككل. وهذا يتطلب تضافر جهود الجميع في مبادرات وأعمال تكميلية ومنسقة.

إن المبادرة التي تجمعنا اليوم ، وهي وضع استراتيجية لعمالة الدار البيضاء-أنفا فيما يتعلق بالتربية والتعليم من أجل حقوق المرأة من قبل شبكة دار المعلمة ومجلة فرح ، هي المثال الرائد للتكامل والتنسيق الضروريين في العمل لصالح لإستراتيجية حقيقية للتربية المدنية والمواطنة. يجب أن تهتم إستراتيجية التوعية والتعليم لحقوق المرأة بجميع المستويات، وجميع الفئات، وجميع الجماهير لجعل عمالة الدار البيضاء أنفا نموذجًا قابلًا للتكرار من حيث الخدمات المتمايزة ، والاستخدام الآمن للأماكن العامة للنساء والفتيات ولتقديم خدمات تحترم حقوق النساء والفتيات.

لذا أشكركم على دعوتكم لنا إلى طاولة السلام هذه. وفوق كل ذلك أشكركم ومبروك على هذه المبادرة الرائعة. إنني أتطلع إلى المشاركة في مناقشاتكم وأتمنى لكم العمل المثمر في تطوير خطة العمل الخاصة بكم.


مشاركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى