أخبارالعالمتكنولوجيا

“أمازون” تعتزم إطلاق 37 مشروعاً جديداً في مجال الطاقة المتجددة

"أمازون" ومع هذه المشاريع الجديدة، ستستطيع الاعتماد على إجمالي 15,7 غيغاوات في أعمالها، وستعزز تالياً مكانتها كأكثر شركة تشتري طاقة متجددة في العالم.

مشاركة

وكالة

تعتزم شركة “أمازون” للتجارة الالكترونية زيادة مشاريعها المتعلقة بالطاقة المتجددة بنسبة ثلاثين في المئة، من خلال إطلاق 37 برنامجاً جديداً في العالم بهدف الاعتماد بالكامل على مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2025.
وأشارت الشركة في بيان إلى أن “أمازون” ومع هذه المشاريع الجديدة، ستستطيع الاعتماد على إجمالي 15,7 غيغاوات في أعمالها، وستعزز تالياً مكانتها كأكثر شركة تشتري طاقة متجددة في العالم.
وقال رئيسها التنفيذي أندي جاسي “نظراً إلى النمو المحقق في أعمالنا وهدفنا المتمثل في تشغيل أعمالنا باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100%، لن نخفّض استثماراتنا” في هذا القطاع.
وأصبحت الشركة العملاقة في التجارة الإلكترونية والمسؤولة عن إدارة توصيل كل منتجاتها كذلك مزوداً رئيساً لخدمات الحوسبة السحابية التي تعمل باستخدام خوادم تستهلك كميات كبيرة من الطاقة.

وتعهدت المجموعة عام 2019 الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2040، فيما تشكك منظمات تكافح ظاهرة الاحترار المناخي أحياناً بهذا التعهّد، بسبب الكميات الكبيرة من الكربون التي تنبعث جراء أعمال الشركة.
ومع ازدهار التسوق الالكتروني وازدياد العمل من المنزل منذ بداية جائحة كوفيد-19، ارتفعت انبعاثات الكربون الخاصة بالشركة مما يساوي 44,4 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً عام 2018 إلى 60,64 مليون طن عام 2020، أي بزيادة 37% في عامين.
وستُقام المشاريع الـ37 للطاقة المتجددة التي أُعلن عنها الأربعاء في الولايات المتحدة وإسبانيا وفرنسا وأستراليا وكندا والهند واليابان والإمارات العربية المتحدة.
ومع هذه المشاريع، سيُصبح لدى الشركة في المجموع 134 موقعاً يحوي توربينات رياح أو ألواح شمسية، بالإضافة إلى 176 لوحاً ضوئياً جهدياً.

ولم تعلن “أمازون” أي تفاصيل حول الشروط المالية الخاصة بهذه المشاريع.وكان السباق لتأمين صفقات الكهرباء لمراكز البيانات المتعطشة للطاقة أدى إلى قيام شركات التكنولوجيا بإعادة تشكيل سوق الطاقة المتجددة وتواجه تحدياً جديداً، والذي يتمثل في “كيفية التأكد من أن استثماراتها تقلل فعلياً من الانبعاثات”.وكشفت شركة أمازون أنها ملتزمة بشراء 1.5 جيجاوات من الطاقة الإنتاجية من 14 محطة جديدة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح حول العالم كجزء من مساعيها لشراء طاقة متجددة كافية لتغطية جميع أنشطة الشركة. بحلول عام 2025.وفي بعض البلدان، يقول المطورون إن استعداد شركات التكنولوجيا للإنفاق مقدماً – توقيع التزامات لشراء الطاقة بسعر معين لفترات طويلة – ساعد في جعل الشركات أكثر أهمية من الإعانات الحكومية باعتبارها المحرك الرئيسي للاستثمار في الطاقة المتجددة، وفقاً لما ذكرته “وول ستريت جورنال”.



مشاركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى