علوم

ما حقيقة الكرة النارية التي ظهرت في سماء المغرب؟

كشف تقرير أولي أجراه المرصد الفلكي المغربي “أوكيدمن”، بشراكة مع مجموعة من الباحثين الدوليين المختصين في الفيزياء والطاقات العليا والفيزياء الفلكية، حقيقة ما تم تداوله حول ظهور جسم غريب في السماء ليلة الإثنين 17 ماي، وهو المشهد الذي شاهده مغاربة كثر.

أكد زهير بنخلدون، مدير المرصد الفلكي “أوكيمدن” أن عددا من الشهود العيان، قد شاهدوا كرة نارية ساطعة في السماء، الأسبوع الماضي، منهم مصطفى بنطالب، عضو بمؤسسة أطلس “دارك سكاي”، حيث مر هذا الجسم من الجنوب الشرقي في اتجاه الشمال الغربي، موضحا أن هذا الجسم كان يشع باللون الأصفر والأبيض، وبقي لعشرات الثواني، في السماء.

وأورد بنخلدون أن مرصد “أوكيمدن” استطاع أن يرصد هذه الظاهرة بكاميرا “آل سكاي” التابعة لبرنامج “موس”، وكذا عن طريق كامرتين أخريين مخصصتين لتعقب النيازك؛ واحدة لـ” فريبون”، استطاعت أن تلتقطه من أحد المنتزهات بتمصلوحت، وواحدة أخرى تابعة لشركة “كورتان” في أستراليا، ومختبر “كايلا” لجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، كانت موضوعة في جامعة الأخوين بمدينة إفران. 

وأوضح المصدر ذاته أن الباحثين في مختبر “كايلا”، بشراكة مع مرصد “باريس” وجامعة “كورتان” في أستراليا، استطاعوا أن يعرفوا مسار هذا الجسم، وقالوا إنه يمكن يكون قد سقط في المحيط الأطلسي في عرض السواحل المغربية.

ويذكر أن هذه الظاهرة شوهدت ي،م الاثنين 17 ماي الماضي على الشاعة 20:46:50، ولم يستطع فريق الباحثين المختصين في الفلك لحدود الساعة، بشكل متيقن، التعرف على طبيعته، هل هو نيزك أم قطعة من “الساتيليت” أو لأحد الصواريخ، حيث تجري لحدود الساعة عملية جمع العطيات للتأكد من طبيعته. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى