رائدات

شاهد- سفيرة النوايا الحسنة مايا غزال.. أول لاجئة سورية تقود طائرة

أصبحت مايا غزال، سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أول لاجئة سورية تقود طائرة، وذلك بعد انتقالها إلى بريطانيا.

ونشرت مايا التي تبلغ (22 عاما) مقطع فيديو عبر حسابها على إنستغرام، أظهر قيادتها للطائرة في الصعود والهبوط الناجحين، في مطار مدينة كامبردج.

وعلّقت في منشور لها قائلة “لم أعد طالبة، بل ذكرى لطيفة عندما هبطت في مطار كامبردج، في يوم اللاجئين العالمي، قررت أن أشارك قليلا من تجربتي في الطيران”.

View this post on Instagram

A post shared by Instagram (@instagram)

وأضافت “أشارك تجربتي، كوني سورية فخورة، ولاجئة سابقة. لقد أجبت عن بعض أسئلتكم التي أشارت إلى أبرز النقاط التي رأيتها وسأجيب عن المزيد قريبا”.

وفي مقابلة لها نشرها حساب إنستغرام، قالت غزال “أريد استخدام قصتي ومنصتي لتسليط الضوء على أهمية وجود المزيد من النساء في مجال الطيران”.

قصة سفيرة المفوضية للنوايا الحسنة مايا غزال

فرضت تجربة الحرب على مايا وعائلاتها خيار اللجوء في المملكة المتحدة. أما اليوم فهي قادرة على اتخاذ قرارتها وتحديد وجهتها كأول لاجئة سورية تقود طائرة. تعرف على قصة سفيرة المفوضية للنوايا الحسنة Maya Ghazal مايا غزال

Publiée par ‎مفوضية اللاجئين‎ sur Jeudi 17 juin 2021

وأردفت “أشعر بأنه عندما تنجح امرأة واحدة، فإننا جميعا ننجح ويمكننا إنشاء عالم يُسمح فيه للشباب والنساء بالازدهار والتفكير خارج الصندوق دون تسميات لإعاقتهم”.

وعن موقعها بمنصب سفيرة للنوايا الحسنة، علقت” “أريد أن أعطي الأمل للاجئين، ولغيرهم من الشباب والنساء أن كل شيء ممكن كما أنني أستخدم صوتي لتحطيم الصور النمطية عن اللاجئين، وإظهار أننا يمكن أن نكون القدوة التي نودّ أن نراها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى