اخبار المغرب

هذه ملامح “وساطة أمريكية” تحاول إخماد التوترات بين المغرب والجزائر

ناقش مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، جوي هود، خلال زيارته إلى الجزائر والمغرب الأسبوع الماضي، العديد من القضايا المشتركة بين البلدين، لاسيما في القارة الإفريقية، وذلك في سياق طبعه توتر دبلوماسي دفع الجزائر إلى استدعاء سفيرها لدى الرباط للتشاور بعد إعلان ممثل المغرب بالأمم المتحدة دعم استقلال منطقة القبائل، ولم تعلن عودته بعدُ.

ودعا الملك محمد السادس، في خطاب عيد العرش لهذه السنة، الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إلى “العمل سويا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية، التي بناها شعبانا، عبر سنوات من الكفاح المشترك”، معتبرا أنه من غير المنطق بقاء الحدود مع الجزائر مغلقة.

وعلى بعد أيام من زيارة المسؤول الأمريكي إلى البلدين، أورد الملك محمد السادس في خطاب العرش: “الوضع الحالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شعبينا، وغير مقبول من طرف العديد من الدول”.

ولم تستبعد مصادر متابعة للعلاقات المغربية الجزائرية أن تكون زيارة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، جوي هود، إلى المنطقة شملت وساطة لإنهاء التوتر بين المغرب والجزائر، الذي تطور بشكل لافت خلال الأيام القليلة الماضية.

وخلال ندوة صحافية بمقر وزارة الخارجية المغربية بالرباط، عقب لقاء عقده مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أوضح جوي هود، في جوابه عن سؤال صحافي، أن إدارة بايدن لديها سياسات إقليمية تسعى إلى التقليل من التوترات في كل بقاع العالم، بما في ذلك خفض التوتر بين المغرب والجزائر.

وأوضح المبعوث الأمريكي إلى المنطقة أن زيارته إلى المغرب والجزائر تسعى إلى تعميق النقاش مع شركاء الولايات المتحدة حول سياسة بايدن في العديد من القضايا.

وحسب تصريحات جوي هود في الجزائر والمغرب فإن إدارة بايدن تسعى إلى إقامة علاقات قوية مع شركائها بالبلدين، دون خسارة طرف على حساب الآخر، وخاصة بعد الغضب الذي أبدته الجارة الشرقية عقب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية اعترافها بالسيادة المغربية على الصحراء.

وحملت الزيارة الأولى من نوعها لمسؤول رفيع في الخارجية الأمريكية، في ظل الإدارة الجديدة، إلى المغرب والجزائر رسائل سياسية ودبلوماسية مفادها أن واشنطن تريد التعاون مع البلدين، ولاسيما على مستوى تسوية التوترات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فضلا عن منطقة الصحراء الكبرى والساحل التي تواجه تحديات أمنية، والملف الليبي الذي أشادت واشنطن بدور البلدين فيه.

وقد تكون الوساطة الأمريكية لخفض التوتر بين المغرب والجزائر مدخلاً تسعى من خلاله واشنطن إلى مواجهة التغلغل الروسي الذي بات لافتاً في شمال إفريقيا خلال السنوات الأخيرة، خصوصا في مصر وليبيا والجزائر، وبدرجة أقل في المغرب وتونس.

وتعتبر الجزائر حليفا أساسيا في المنطقة لروسيا، خاصة في الشؤون العسكرية، فيما يعد المغرب شريكا تاريخيا للولايات المتحدة الأمريكية في اتفاقيات شراء الأسلحة وإقامة المناورات العسكرية بالقارة الإفريقية، وفي العديد من الملفات الاقتصادية.

وعلى مستوى ملف الصحراء المغربية، أحد أسباب التوتر بين المغرب والجزائر، فرغم تأكيد جوي هود، في تصريحاته من الرباط، أنه ليس هناك أي تراجع في الاعتراف بالصحراء الذي أعلنته واشنطن في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، فقد أكد الإعلان المكتوب الذي تلاه مساعد وزير الخارجية الأمريكي أن بلاده تجري مشاورات مع مختلف الأطراف حول أفضل السبل “لوقف العنف وتحقيق تسوية دائمة”.

المصدر هسبريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى