أخبارالعالمتراث وتاريخ

المنحوتات الصخرية في شمال ‎السعودية من أهم 10 اكتشافات في عام 2021

النقوش الضخمة للجمال والحمير البرية المنحوتة في شمال المملكة العربية السعودية يرجع تاريخها إلى منتصف الألفية السادسة قبل الميلاد

اكدت مجلة الآثار “أركيولوجي” أن النقوش الضخمة للجمال والحمير البرية المنحوتة في شمال المملكة العربية السعودية ، والتي يرجع تاريخها إلى منتصف الألفية السادسة قبل الميلاد ، تعد واحدة من أفضل 10 اكتشافات للآثار لعام 2021.


وقالت المجلة، التي يصدرها المعهد الأمريكي للأركيولوجيا، في تقرير لها إنه “من المعروف الآن أن اثني عشر لوحة تصور الإبل والحمير البرية تم اكتشافها في السعودية هي أقدم نقوش حيوانية بالحجم الطبيعي في العالم”، مضيفة أن الباحثين، باستخدامهم تقنيات مثل تحليل علامات الأدوات والتآكل ، بالإضافة إلى التأريخ بالكربون المشع، قاموا بتأريخ النقوش في ما يعرف باسم موقع الجمل إلى منتصف الألفية السادسة قبل الميلاد – قبل حوالي 5000 سنة مما كانوا يعتقدون في الأصل.


وخلال العصر الحجري الحديث (حوالي 8000-3000 قبل الميلاد)، كان شمال شبه الجزيرة العربية أكثر رطوبة مما هو عليه الآن، وكان البدو يرعون الأغنام والماشية والماعز ويصطادون في الحياة البرية الوفيرة. وكان للحيوانات دور حاسم في وجود الرعاة، مما قد يساعد في تفسير سبب إنشاء النقوش الضخمة.
وأوضحت عالمة الآثار ماريا غوانيين من معهد “ماكس بلانك” لعلوم تاريخ البشرية أن الموقع استخدم بشكل واضح لعدة قرون، وربما حتى آلاف السنين، مشيرة إلى أن نقوش جديدة أضيفت بشكل دوري أو أعيد نحت النقوش القديمة عندما بدأت التفاصيل تتلاشى.
وأضافت أن “التفاصيل مذهلة، والمهارة الفنية والجهود المجتمعية التي ينطوي عليها إنشاء هذه النقوش هي دليل على أهمية الفن الصخري في الحياة الاجتماعية والرمزية للرعاة من العصر الحجري الحديث في شمال شبه الجزيرة العربية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى