أخبارالمغربرائداتمشاهير

حسناء الشناوي: احتمال سقوط النيازك في المدن قليل، لكنه وارد

حوار جمع الدكتورة حسناء الشناوي مع الصحفي شكري البكري على أثير إذاعة ميدي 1.

بعد شائعة وقوع جسم غريب بأحد المعامل بطنجة، قامت الدكتورة حسناء الشناوي وهي عالمة نيازك وأستاذة بكلية العلوم بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء بتوضيح هذه الظاهرة في حوار جمعها مع الصحفي شكري البكري على أثير إذاعة ميدي 1.

 وأكدت الدكتورة الشناوي في هذا الحوار بأن سقوط النيازك يمكن أن يقع بأي مكان على سطح الأرض أي أنه لا يوجد مكان محدد لسقوطه، إلا أن الأرض مكونة من 75 بالمئة من نسبة المياه، وهذا يعني أنه لا يمكننا معرفة مكان وقوع النيازك كلها. بالتالي فإنّ احتمال سقوط نيزك بمدينة ما هو احتمال ضئيل، لكنه يبقى وارداً، مثلما كان الحال مثلا عام 2004 عندما سقط نيزك بالمغرب غير بعيد من مدينة بن جرير.

 كما حسمت الدكتورة حسناء الشناوي الجدل في موضوع الفرق بين النيزك والشهاب. حيث قالت إن النيزك هو تسمية الحجر الذي يسقط على الأرض، أما الشهاب فهو عندما يخترق الحجر الغلاف الجوي يحترق ويصبح عبارة عن كرة نارية لكنه يمكن أن يندثر في الغلاف الجوي ولا يسقط على الأرض.

أما في ما يخص الشهاب الاصطناعي، فهو بمثابة شظايا الأقمار الاصطناعية واصطدامُ هذه الشظايا بالغلاف الجوي يعطي مثل ظاهرة النيزك.

 وأكدت العالمة الجيولوجية بأن المغرب يسجل أكبر عدد لسقوط النيازك. وعمل العلماء المغاربة على إطلاق أسماء مغربية على النيازك التي تسقط بالمغرب ويتم تصنيفها علمياً، مثل نيزك “تيسنيت” الذي سقط سنة 2011، وهو نيزك أتى من كوكب المريخ ويعتبر من أندر النيازك التي سقطت في المغرب مما أدى إلى اكتساب الجامعة المغربية قيمة علمية كبيرة. (ولنا أن نضيف النيزكين  “واد لحطيبية” و “الفارسية” اللذين تم تصنيفهما  علميا من قبل فريق الباحثين من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء).

 وفسرت الدكتورة حسناء الشناوي أن سبب استقطاب المغرب لهذه النيازك هو سبب غير معروف، إلا أن توفر المغرب على سماء داكنة يساعد على رؤية النيازك بسهولة، إضافة إلى أن العديد من “الرحل” الذين يعيشون بالجنوب المغربي يهتمون بالأحجار التي تسقط من السماء ويساهمون في إيجاد هذه الأحجار بسرعة.

 وتجدر الإشارة إلى أن عالمة النيازك المغربية حسناء الشناوي حصلت على جائزة هيباتيا الدولية لعام 2021، كما أنها عضو مؤسس لمؤسسة الطارق  للنيازك وعلوم الكواكب التي تهتم بالبحث العلمي والتراث المغربي الجيولوجي وتساهم في نشر العلوم للجميع سواء الأطفال أو الكبار. وبهذه المناسبة كشفت عالمة النيازك أن هذه المؤسسة تنظم معرضا بالدار البيضاء يضم العديد من عينات النيازك التي سقطت بالمغرب منذ سنة 2004، ويتواصل إلى غاية الحادي والثلاثين من الشهر الجاري…

قسم التحرير

https://www.medi1.com/ar/episode/195248/حسناء-الشناوي-احتمال-سقوط-النيازك-في-المدن-قليل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى