أخبارالعالم

سابقة: زراعة قلب خنزير في جسم إنسان

واعتبرت هذه العملية الأمل الأخير لإنقاذ حياة بينيت

أعلن فريق طبي في الولايات المتحدة نجاح عملية زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان، في عملية هي الأولى من نوعها. ويقول الأطباء إن الشخص الذي خضع للجراحة، ويُدعى ديفيد بينيت، في حالة جيدة بعد ثلاثة أيام من العملية التي استغرقت سبع ساعات.

واعتبرت هذه العملية الأمل الأخير لإنقاذ حياة بينيت، على الرغم من أنه لم يتضح بعد ما هي فرصه في البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل.


وقال بينيت، 57 عاما، قبل يوم من الجراحة: “إما أن أموت أو أجري هذه العملية… إنها خياري الأخير”.
وحصل الأطباء في المركز الطبي بجامعة ميريلاند على إعفاء خاص من السلطات الطبية الأمريكية لتنفيذ العملية، بناء على أن بينيت كان سيموت لولا ذلك.

وبالنسبة للفريق الطبي الذي أجرى العملية، فإنها تمثل تتويجا لسنوات من البحث، ويمكن أن تغير حياة الناس في جميع أنحاء العالم.
وقالت كلية الطب بجامعة ميريلاند في بيان بهذا الخصوص إن الجراح بارتلي بي غريفيث قال إن الجراحة ستقرب العالم “خطوة واحدة من حل أزمة نقص الأعضاء”.
وبفعل هذه الأزمة، يموت 17 شخصا يوميا في الولايات المتحدة وهم ينتظرون عملية زراعة أعضاء، مع وجود أكثر من 100 ألف شخص على قوائم الانتظار، بحسب تقارير، ولطالما أجريت دراسات لبحث إمكانية استخدام أعضاء حيوانية.
وفي أكتوبر 2021، أعلن جراحون في نيويورك أنهم نجحوا في زرع كلية خنزير في جسم إنسان. وفي ذلك الوقت، كانت العملية هي التجربة الأكثر تقدما في هذا المجال حتى الآن، ومع ذلك، كان المتلقي حينها ميتا دماغيا مع عدم وجود أمل في الشفاء.

ورغم ذلك، يأمل بينيت أن تسمح له عملية الزرع بمواصلة حياته، والذي بقي طريح الفراش لمدة ستة أسابيع قبل الجراحة، وتم توصيله بجهاز كان يبقيه على قيد الحياة بعد تشخيص إصابته بمرض في القلب.
وذكرت وكالة فرانس برس أن الخنزير المستخدم في العملية تم تعديله وراثيا لإخراج جين من شأنه أن يؤدي إلى استجابة مناعية لدى البشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى