أخبار

سوق السلع الفاخرة تستعيد وتيرتها المعتادة في النموّ

أفادت دراسة أجرتها شركة “باين أند كومباني” للاستشارات، أن السوق العالمية للسلع الفاخرة تشهد تباطؤاً هذا العام، لكن من يُتوقَّع أن تصل قيمتها في العام 2023 إلى 1500 مليار يورو، وأن تواصل نموّها بهذه الوتيرة خلال السنوات المقبلة.

وتوقعت الدراسة التي نشرت الثلاثاء، وأُنجِزت بالشراكة مع مؤسسة “ألتغاما” التي تضمّ أبرز الأسماء الإيطالية في مجال السلع الفاخرة، أنّ قيمة السوق العالمية للسلع الفاخرة من الممكن أن تصل إلى 1500 مليار يورو عام 2023، مما يمثل نمواً بنسبة 8 إلى 10 في المئة مقارنة بالعام 2022، لتحقق تالياً رقماً قياسياً جديداً في القطاع.

وأشارت الدراسة إلى أنه على الرغم من احتمال تسجيل بعض التعثرات، إلا أنّ السوق يفترض أن تستمر في النموّ بنسبة 5 إلى 7 في المئة سنوياً حتى العام 2030.

وواصل قطاع “السلع الفاخرة الشخصية” الذي يشمل الأزياء والسلع الجلدية والمجوهرات والساعات ومستحضرات التجميل نموه في العام 2023،  فيما يُتوقّع أن تصل مداخيله إلى 362 مليار يورو بحلول نهاية العام.

جويل دو مونغولفييه، مديرة قسم المنتجات الفاخرة في شركة “باين آند كومباني”، قالت في هذا السياق: “شهدنا تباطؤاً في معدل النمو بنسبة 4 في المئة، لكننا لا نزال متفوّقين على أرقام العام 2019″، مضيفةً أنّ “قطاع السلع الفاخرة لا يزال حيوياً جداً مع العلم أنه لم يتمكن من مواكبة وتيرة العامين السابقين اللذين سُجّل خلالهما معدّلا نمو تجاوزا 20 في المئة.

ولاحظت مونغولفييه أنّ الاتجاه الذي كان سائداً ما قبل الجائحة يعود، مع “زبائن يبحثون بشكل متزايد، ليس عن امتلاك منتج، بل عن تجربة مميزة”، مشيرة إلى نموّ بـ14 في المئة في جانب “التجربة” هذا بقطاع الفنادق، و10 في المئة في مجال المطاعم و113 في المئة في الرحلات البحرية الفاخرة.

تشهد مختلف الدول، من الناحية الجغرافية، نموّاً باستثناء القارة الأميركية التي رغم تنافسها لتبوّؤ صدارة السوق العالمية للسلع الفاخرة في العالم مع أوروبا، إلا أنها شهدت تراجعاً بنسبة 8 في المئة، بسبب حالة إرباك مرتبطة بالاقتصاد الكلي في الولايات المتحدة.

وأشارت المتحدثة إلى أن السوق الصينية التي شهدت نمواً بنسبة 9 في المئة، حققت “أداءً متبايناً”، وأضافت”عندما أُزيلت القيود المرتبطة بالجائحة عن السوق في العام 2022، توقّعنا نتائج أكثر استدامة”. ومع ذلك، فقد ساهم السياح الصينيون في انتعاش النمو بالمنطقة (اليابان وهونغ كونغ وماكاو).

أما في ما يخص سنة 2024، فعرضت الدراسة سيناريوهين: إما زيادة بـ1 إلى 4 في المئة في المبيعات بسوق “السلع الفاخرة الشخصية”، وإما زيادة بنسبة 5 إلى 7 في المئة ويعتمد ما سيُسجَّل على معدّل انتعاش السياحة وأوضاع الاقتصاد الكلي في الصين والولايات المتحدة، بالإضافة إلى الوضع الجيوسياسي العالمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *