اقتصاد

قفزة قياسية.. “بيتكوين” تتخطى حاجز 30 ألف دولار

ارتفعت عملة “بتكوين” الافتراضية، السبت، متجاوزة عتبة 30 ألف دولار للمرة الأولى في تاريخها، بعدما قفزت قيمتها إلى 31 ألفاً و417 دولاراً لكل وحدة قبل أن تتراجع بعدها إلى نحو 30 ألفاً و800 دولار، مع حجم تداول عالمي يقدر بنحو 12 مليار دولار.

وارتفعت قيمة العملة الافتراضية بنسبة 5% خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، و15% منذ آخر أسبوع، و58% خلال الشهر الأخير، و187% على مدى التسعين يوماً الماضية، وفي المجمل سجلت خلال العام الأخير، نسبة ارتفاع بنحو 315% مقابل الدولار.

ويعتقد الكثير من متداولي العملة أن قيمتها ستواصل الارتفاع خلال الفترة المقبلة. وقال الباحث في التداولات الإلكترونية ويلي وو ينبغي، إنه “من الممكن جداً أن تصل قيمتها إلى 300 ألف دولار”.

ومع هذا الارتفاع الكبير لبتكوين، عاد الحديث بشأن المستقبل الواعد والكبير للعملة الرقمية، لدرجة أن كبير الاستراتيجيين العالميين لدى “مورغان ستانلي” لإدارة الاستثمار، أشار إلى أن “بتكوين يمكن أن تحل محل الدولار، كعملة الاحتياطي العالمي”.

وتقدم العملة الرقمية بعض الاستعمالات المفيدة، ولكن تدور حولها بعض التكهنات الجامحة، وإحدى مشكلاتها الجوهرية أن الأصول الرقمية يمكن أن تكون أدوات تحوط مفيدة أو شكلاً من أشكال الدفع الفعال ولكن ليس كليهما.

ثلاثة مخاطر

ووفقاً لوكالة “بلومبرغ”، إذا امتلكت أو تاجرت بعملة مستقرة، فأنت تتحمل مخاطر عدة: في مقدمتها أن ارتباط العملة المستقرة بالدولار يمكن فكه في يوم من الأيام، وهي مشكلة قديمة خاصة بأسعار الصرف المرتبطة بالدولار، والتي حذر منها ميلتون فريدمان مراراً.

بالإضافة إلى أنه حتى تصبح العملات المستقرة وغيرها من الأصول الرقمية جزءاً كبيراً من النظام المالي، فإنها ستجذب اهتماماً أكبر من الجهات التنظيمية، ما سيحد من المميزات الكثيرة التي تقدمها مقارنة بالقطاع المصرفي التقليدي. ولا تريد الولايات المتحدة نظاماً مالياً يتطور خارج نطاق سلطات الاحتياطي الفيدرالي ومؤسسة تأمين الودائع الفيدرالية “FDIC” وغيرهما من الجهات التنظيمية.

وأخيراً، وفقاً لفريدمان، سيتحسن القطاع المصرفي الرسمي، على سبيل المثال، من خلال الانتقال إلى التسوية السريعة للمعاملات أو استحداث عملات احتياطية إلكترونية، وفي الحالة الثانية، ستتمكن من تحويل دولاراتك الإلكترونية داخل نظام البنك المركزي المحاسبي بدون وسيط، دون الحاجة للجوء للعملات الرقمية، ومن غير الواضح ما إذا كانت العملات المشفرة ستكون فائزة أم لا بمجرد أن تتعلم المزيد من المؤسسات التقليدية بعض الدروس من نجاح الأصول الرقمية.

وأشارت الوكالة إلى أن العملة عرضة أيضاً للتذبذب الحاد، فبينما تعد الأصول الرقمية مثل بتكوين أو “إيثر” والتي ليست مرتبطة بعملات وطنية رئيسية، أدوات تحوط ومضاربة جيدة. ولكنك على الأرجح لن تريد استخدامها كوسيلة الدفع الأساسية، لأنه إذا كانت قيمتها ترتفع بحدة سريعاً، يمكن أن تنخفض وبشدة في بعض الأحيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى