أخبارالمغربدجنبر 2021رائداتملف الشهر

مجلة فرح تنظم: لقاء تكريمياً لفاطمة المرنيسي، شهرزاد المغربية

فاطمة المرنيسي، شهرزاد المغربية

احتضنت قاعة المؤتمرات بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء يوم السبت الماضي لقاء حول “فاطمة المرنيسي، شهرزاد المغربية. شهادات وتقاطعات”، حضرته ثلة من المفكرين والأساتذة الأكاديميين ومجموعة من طلبة وأصدقاء عالمة الاجتماع.

لقاء تكريمي لفاطمة المرنيسي في الذكرى السادسة لوفاتها نظمته مجلة (فرح) الإلكترونية التي أنجزت ملفا شاملا عن حياتها وإنجازاتها في العمل الميداني لنهوض بوضع المرأة المغربية.

افتتح هذا التكريم الإعلامي شكري البكري الذي بسط رغبة المجلة في تكريم وتخليد ذكرى هذه المفكرة التي تركت بصمة كبيرة في تاريخ الفكر الاجتماعي سواء في المغرب أو العالم.

 وفي كلمة بالمناسبة، أعرب عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء السيد عبد الحميد كومات عن شكره وامتنانه لمنظمي هذا التكريم قائلا إنه لشرف كبير للكلية أن تحتضن تكريم شخصية بارزة كفاطمة المرنيسي، وأكد رغبته في الانفتاح على مثل هذه الأنشطة الثقافية.

السيد العميد عبد اللطيف كومات

أما الأستاذة نجية بودالي فقد سردت مجموعة من المغامرات والمواقف التي خاضتها مع المرحومة فاطمة المرنيسي خلال أعمالهما الاجتماعية العديدة، خاصة مع النساء الخياطات بمنطقة تزناخت. وبالنسبة للبروفيسور بودالي، فقد امتلأ قلب فاطمة المرنيسي دائماً بروح التضامن ومدّ يد المساعدة للنساء المهمشات.

وكان المخرج السينمائي محمد عبد الرحمان التازي ضمن المشاركين في هذا التكريم للحديث عن شريطه السينمائي الجديد عن صديقته عالمة الاجتماع بعنوان “فاطمة المرنيسي، سلطانة غير منسية” والذي من المرتقب أن يعرض على الشاشات الكبيرة خلال شهر مارس القادم من بطولة الممثلة مريم الزعيمي. وكان محمد عبد الرحمان التازي يرافق المرنيسي في العديد من رحلاتها وجولاتها الميدانية حاملا كاميرته فوق كتفه لتصوير كل ما تقوم به فاطمة المرنيسي خلال هذه الجولات، وقام بعرض مقتطفات من هذه اللحظات التي خلدها بالكاميرا.

 وكانت هذه المناسبة فرصة للكاتب والمحلل النفسي أحمد فريد المريني ليوضح للحاضرين سبب اختياره لعنوان كتابه “فاطمة المرنيسي، الخيط غير المرئي للنسوية، مقاربة من وجهة نظر التحليل النفسي”. وقال إن الكتاب في الواقع نتيجة التجارب المختلفة التي عاشها إلى جانب فاطمة المرنيسي خلال ما يقارب عقدين من الزمن. كما عبرت الدكتورة حليمة مروان حمدوش وهي صديقة مقربة للمرحومة فاطمة المرنيسي عن مدى حبها لها .

 وبهذه المناسبة كانت فرصة لمديرة نشر مجلة (فرح) فوزية طالوت المكناسي للكشف عن العلاقة الوطيدة التي كانت تجمعها مع المرحومة المرنيسي.

وقد قام فريق مجلة (فرح) بتكريم  فاطمة المرنيسي من خلال ملف الشهر الذي خصصه لإبراز حياتها وأعمالها العديدة تحت عنوان المرنيسي و50 كلمة حب.

 كما قدمت للحاضرين فريق عمل المجلة فرح المكون من مجموعة من الصحفيين الشباب منهم آسية بنكبور وعلاء البكري وسعاد قماري الذين أنجزوا هذا الملف.

الدكتور محمد برادة الاستاد الجامعي و وزير الاقتصاد صابقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى