أخبارإقتصادالمغرب

مركزالهولندي يطلق برنامجا لتعزيز علامة “صنع في المغرب “بأوروبا

برنامج الدعم المقدم من طرف الحكومة الهولندية لقطاعي النسيج والألبسة

تأكيدا لدعمها الدائم للمملكة المغربية وعلى العلاقات التجارية بين المغرب وهولندا. أطلق المركز الهولندي لإنعاش الواردات القادمة من البلدان النامية يوم الخميس 17 دجنبر بالدار البيضاء” برنامجا “س ب المغرب للألبسة والنسيج”. وذلك في إطار تعزيز تصدير المنتجات التي تحمل علامة “صنع في المغرب” في مجالات النسيج والألبسة، صوب أوروبا.

والغاية من هذا البرنامج الجديد الذي أطلقته الحكومة الهولندية بشراكة مع الفاعلين في قطاعي النسيج والألبسة بالمغرب، إلى تقديم الدعم للمقاولات الوطنية الصغيرة والمتوسطة، من أجل ولوج أسواق أوروبية جديدة.

كما يندرج برنامج “س ب ي” المغرب للألبسة والنسيج: 2021 – 2026″، في إطار العمل على تعزيز وتقوية مكانة علامة “صنع في المغرب” من خلال برنامج فريد من نوعه، يهم مواكبة حوالي 35 مقاولة مغربية للنسيج، من أجل دخول أسواق جديدة في أوروبا الشمالية والوسطى.

وستأثر هذه المواكبة على جوانب متعلقة بالموارد البشرية بشكل إيجابي حيث ستقوم بتغطية جميع جوانب عمل المقاولات المستفيدة، والتي يستعد بعضها لولوج السوق الأوروبية للمرة الأولى. أما على المستوى الوطني سيتم من خلال هذا البرنامج الذي يمتد على خمس سنوات، خلق فرص شغل جديدة وتعزيز حجم مبيعات صادرات الشركات المغربية، نحو هذه الأسواق الجديدة التي تتوفر على إمكانات النمو

وفي هذا الإطار، أشار منسق البرنامج، سعد حمومي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذا المشروع يهدف إلى تقديم الدعم لما يقرب من 35 مقاولة مغربية صغيرة جدا ومتوسطة، لتصدير منتجاتها نحو أسواق أوروبية جديدة، خارج إسبانيا وفرنسا حيث تتواجد بالفعل

وأكد أيضا رئيس مكتب “هارفرد للاستشارات” أن البرنامج يتميز بأهدافه العملية، على غرار الرفع من حجم المبيعات، وخلق فرص شغل جديدة، مؤكدا أنه سيتم إشراك كافة الجهات الفاعلة في القطاع المقاولاتي للنسيج والألبسة في المغرب. كما أضاف أن البرنامج يروم أيضا الدفع بهذه الشركات إلى رفع معاييرها لتتماشى مع هذه الأسواق الجديدة، خاصة في ما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية للشركات، وتوعيتها بالالتزام بالمعايير الدولية الجديدة في هذا المجال.

من جهتها أبرزت المديرة العامة للجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، فاطمة الزهراء العلوي، أن “برنامج الدعم المقدم من طرف الحكومة الهولندية لقطاعي النسيج والألبسة المغربيين يهدف إلى دعم الجهود الوطنية في هذا المجال من أجل الاستحواذ على حصص من السوق في بلدان شمال أوروبا

ويعد مركز تشجيع الواردات من البلدان النامية، منظمة هولندية تحت إشراف وزارة الشؤون الخارجية الهولندية، تضطلع بمهمة دعم الانتقال إلى اقتصادات شاملة ومستدامة

والجدير بالذكر أن المركز يعمل على دعم المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغيرة والمتوسطة، من أجل تعزيز استدامتها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية من خلال دعم تصدير منتجاتها وخدماتها نحو أوروبا والأسواق الإقليمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى