أخبارإقتصاد

بنك المغرب: النقاط الرئيسية للاستقصاء الشهري حول الظرفية الصناعية

لم يتم خلال هذه الفترة إجراء أي عملية مناقصة في سوق الصرف

مشاركة

(فرح)

 “سعر صرف الدرهم ارتفع بنسبة 0,8 في المائة مقابل الأورو، وانخفض بـ 1,49 في المائة مقابل الدولار الأمريكي”

في ما يلي أهم النقاط الرئيسية للاستقصاء الشهري لبنك المغرب حول الظرفية الصناعية برسم شهر مارس 2022:

1 – الصناعات الغذائية:

– ارتفاع الإنتاج والمبيعات
– نسبة استخدام الطاقات الإنتاجية تصل إلى ثمانية وستين في المئة.
– ارتفاع الطلبيات بدفاتر تصل إلى مستوى أقل من المعتاد
– بالنسبة للأشهر الثلاثة المقبلة، أزيد من أربعين في المئة من المقاولات لا تتوفر على رؤية واضحة بشأن التطور المستقبلي للإنتاج والمبيعات.

2 – صناعات النسيج والجلد:

ارتفاع الإنتاج والمبيعات
– نسبة استخدام الطاقات الإنتاجية تصل إلى واحد وسبعين في المئة
– ارتفاع الطلبيات بدفاتر تصل إلى مستوى عادي
– بالنسبة للأشهر الثلاثة المقبلة، يتوقع رؤساء المقاولات تسجيل تحسن في الإنتاج وانخفاض في المبيعات.

3 – الصناعات الكيماوية وشبه الكيماوية:

– ارتفاع الإنتاج والمبيعات
– نسبة استخدام الطاقات الإنتاجية تصل إلى ثلاثة وسبعين في المئة.
– ارتفاع الطلبيات بدفاتر تصل إلى مستوى أقل من المعتاد
– بالنسبة للأشهر الثلاثة المقبلة، يتوقع رؤساء المقاولات ارتفاع الإنتاج والمبيعات.

4 – الصناعات الميكانيكية والمعدنية:

– ارتفاع الإنتاج والمبيعات
– نسبة استخدام الطاقات الإنتاجية تصل إلى ثمانية وسبعين في المئة.
– ارتفاع الطلبيات بدفاتر تصل إلى مستوى عادي
– بالنسبة للأشهر الثلاثة المقبلة، يؤكد واحد وأربعون بالمئة من المصنعين أنهم غير متأكدين من إمكانية تحقيق تحسن مستقبلي في الإنتاج، وتسعة وستون في المئة يؤكدون الأمر نفسه بالنسبة للمبيعات.

5 – الصناعات الكهربائية والإلكترونية :

– انخفاض الإنتاج والمبيعات
– نسبة استخدام الطاقات الإنتاجية تصل إلى ستة وستين في المئة
– ارتفاع الطلبيات بدفاتر تصل إلى مستوى أقل من العتاد.- بالنسبة للأشهر الثلاثة المقبلة، يتوقع رؤساء المقاولات تسيجيل تحسن على مستوى الإنتاج والمبيعات

وكان بنك المغرب أفاد بأن سعر صرف الدرهم ارتفع بنسبة 0,8 في المائة مقابل الأورو، وانخفض بـ 1,49 في المائة مقابل الدولار الأمريكي، وذلك خلال الفترة الممتدة من 21 إلى 27 أبريل 2022.
وأبرز البنك المركزي، في مذكرته حول المؤشرات الأسبوعية، أنه لم يتم خلال هذه الفترة إجراء أي عملية مناقصة في سوق الصرف، مضيفا أنه في 22 أبريل 2022، استقرت الأصول الاحتياطية الرسمية عند 328,9 مليار درهم، بانخفاض نسبته 0,1 في المائة من أسبوع إلى آخر، وبارتفاع نسبته 8,2 في المائة على أساس سنوي.
وأشار بنك المغرب إلى أنه ضخ، خلال الفترة نفسها، مبلغ 80,5 مليار درهم، من بينها 39,3 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام بناء على طلب عروض، و21,2 مليار درهم على شكل عمليات لإعادة الشراء، و20 مليار درهم في إطار برنامج دعم تمويل المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة.
وعلى مستوى السوق البنكية، سجل المصدر نفسه أن متوسط حجم التداول اليومي استقر عند 4,5 مليار درهم، بينما بلغ المعدل البنكي خلال هذه الفترة 1,50 بالمائة في المتوسط.
وخلال طلب العروض ليوم 27 أبريل (تاريخ الاستحقاق 28 أبريل)، ضخ بنك المغرب مبلغ 49 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام.
وبخصوص سوق البورصة، أفادت المذكرة بأن مؤشر “مازي” سجل ارتفاعا بنسبة 0,2 في المائة، ليبلغ أداؤه السلبي منذ بداية السنة 2,1 في المائة، مشيرة إلى أن هذا التطور الأسبوعي يعكس بالأساس ارتفاع المؤشرات القطاعية لـ”البترول والغاز” بنسبة 2,9 في المائة و”التأمينات” بنسبة 2,6 في المائة و”الصناعات الغذائية” بنسبة 1,4 بالمائة.
وفي المقابل، سجلت المؤشرات القطاعية لـ”البناء ومواد البناء” و”البنوك” انخفاضا بلغ، على التوالي، 1,1 في المائة و 0,7 في المائة.
وبخصوص الحجم الإجمالي للمبادلات، فقد بلغ 461,6 مليون درهم مقابل 474,9 مليون درهم خلال الأسبوع الذي سبقه.
وفي السوق المركزية للأسهم، بلغ الحجم اليومي المتوسط للمبادلات 92,1 مليون درهم مقابل 93,4 مليون درهم.


مشاركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى