اقتصاد

سر لا يعرفه الجميع.. الأرباح الكبيرة لشركة تسلا ليست من بيع السيارات فقط

سجلت شركة تسلا (Tesla) لصناعة السيارات الكهربائية أول صافي أرباح عن عام كامل في 2020، ولكن السر الصغير الذي لا يعرفه الجميع أن هذا الدخل ليس من مبيعات السيارات لعملائها.

يأتي معظم هذا الدخل من بيع الاعتمادات لشركات أخرى، حيث تطلب 11 ولاية أميركية من صانعي السيارات بيع نسبة معينة من السيارات عديمة الانبعاثات بحلول عام 2025، إذا لم يتمكنوا من ذلك، فيتعين على صانعي السيارات شراء اعتمادات تنظيمية من شركة سيارات أخرى تفي بهذه المتطلبات مثل “تسلا”، التي تبيع السيارات الكهربائية حصريا.

إنها تجارة مربحة لشركة تسلا، فقد جلبت 3.3 مليارات دولار على مدى السنوات الخمس الماضية، ما يقرب من نصف ذلك في عام 2020 وحده.

تجاوزت الاعتمادات التنظيمية البالغة 1.6 مليار دولار التي تلقتها العام الماضي صافي ربح تسلا البالغ 721 مليون دولار، مما يعني أن تسلا كانت ستسجل خسائر في عام 2020 لولا الاعتمادات التنظيمية.

وقال جوردون جونسون من “جي إل جي ريسيرش” (GLJ Research) “إنهم يخسرون أموالا من بيع السيارات. ويكسبون المال من خلال بيع الاعتمادات. وهذه الاعتمادات ستزول في وقت ما”.

ويقر كبار المسؤولين التنفيذيين في تسلا بأن الشركة لا يمكنها الاعتماد على استمرار هذا المصدر النقدي، حيث قال المدير المالي للشركة زاكاري كيركورن “هذه دائمًا منطقة يصعب علينا توقعها.. على المدى الطويل، لن تكون مبيعات الائتمان التنظيمية جزءًا من الدخل، ونحن لا نخطط لذلك. من المحتمل أن تظل هذه المبيعات قوية خلال السنوات القادمة ومن المحتمل أيضا أنها ليست كذلك”.

والولايات الـ11 التي تطلب أن تكون نسبة معينة من السيارات خالية من الانبعاثات، والتي تحث شركات السيارات على شراء ائتمانات من شركات مثل تسلا، هي كاليفورنيا، وكولورادو، وكونيتيكت، ومين، وماريلاند، وماساشوستس، ونيويورك، ونيوجيرسي، وأوريغون، ورود آيلاند، وفيرمونت.

ويقول مؤيدو هذه الإجراءات إنها تظهر أن تسلا تكسب المال أخيرًا بعد سنوات من الخسائر. هذه الربحية هي أحد الأسباب التي أدت إلى ظهور أداء السهم بشكل جيد لأكثر من عام.

لكن الجدل بين المتشككين والمحبين للشركة حول ما إذا كانت تسلا مربحة حقًا أصبح “حربا” ، وفقًا لما ذكره جين مونستر الشريك الإداري في لوب فنتشر (Loup Ventures) ومحلل تقني رائد.

وقال “إنهم يناقشون شيئين مختلفين. ولن يتوصلوا إلى حل”. يعتقد مونستر أن النقاد يركزون كثيرًا على الكيفية التي لا تزال بها الائتمانات تتجاوز صافي الدخل. وهو يؤكد أن هامش الربح الإجمالي للسيارات، باستثناء مبيعات الاعتمادات التنظيمية، هو أفضل مقياس للنجاح المالي للشركة.

ويعتبر مونستر “أنه مؤشر رئيسي”، لهذا يرى أنه بوجود الاعتمادات التنظيمية في المقياس لأرباح تسلا فإنه “ليس هناك فرصة لجنرال موتورز وفولكس فاغن لتجنيا أكثر منها من مجرد بيع سياراتهما الكهربائية”.

مستقبل تسلا

أداء أسهم تسلا الذي ارتفع بنسبة 743% في عام 2020، يجعلها واحدة من أكثر الشركات الأميركية قيمة في العالم بعد أن كانت تحاول الحصول على تمويل من الخارج. ومع ذلك، فإن نصف مليون سيارة بيعت في عام 2020 هو جزء صغير من أكثر من 70 مليون سيارة تم بيعها في جميع أنحاء العالم.

ومع هذا تساوي قيمة أسهم تسلا الآن ما يقرب من 12 من أكبر شركات صناعة السيارات التي تبيع أكثر من 90% من السيارات على مستوى العالم.

ما تمتلكه شركة تسلا ولا يمتلكه صانعو السيارات الآخرون هو النمو السريع، فقد توقعت الأسبوع الماضي نمو المبيعات السنوية بنسبة 50% في السنوات القادمة، وتتوقع أن تحقق أداءً أفضل من ذلك في عام 2021 حيث يكافح صانعو السيارات الآخرون للعودة إلى مستويات مبيعات ما قبل وباء كورونا.

تتجه الصناعة بأكملها نحو مستقبل كهربائي بالكامل لتلبية اللوائح البيئية الأكثر صرامة على مستوى العالم وإشباع الشهية المتزايدة للسيارات الكهربائية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها تتطلب عمالة أقل وأجزاء أقل وتكلفة بناء أقل من السيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين. المصدر : سي إن إن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى